38. الرجوع الى الله بتوبة صادقة

Share this

 

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

السَّلَامَ عَلَيْكُمْ

عزيزي صديق الله، اطلب منك ان تنظر الى موضوع نادر مانتكلم عنه. ليكون سلام الله عليك. يوجد وعد في القرآن الكريم الى الذي يتوبون.

(نسمع صوت) “هَـٰذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ”

 سورة  ق:٣٢.

ماذا تعني التوبة الصادقة؟ من يحتاج ان يتوب؟ هذه بعض الاسئلة التي سوف نحاول ان نجاوب عليها.

 

نوع من التوبة هو الندم على مانقوله او نعمله الذي يسبب جروح والالالم الى شخص ثاني. هذه التوبة عادةً  نشعر بالأسف أو بفتنة بسبب  سلوكنا الماضية وبسبب الخوف من  العقاب الذي نستحقه الذي هو نتيجة اعمالنا. هذه ليست توبة حقيقية.

 

التوبة الحقيقية

هي الحزن على الخطيئة حيث يختلج به  قلب الخاطئ لمعرفته انه قد سقط من شريعة الله ومن تمجيد اسمه. ولكن  بواسطة قوة الله وبواسطة الروح القدس يستطيع التآئب ان يغير حياته. التوبة الحقيقية هو تغير في الفكر والابتعاد عن الخطيئة والرجوع الى الله.

 

الانجيل يقول لنا في كورنثوس الثاني ٧: ١٠: “ إِنَّ الْحُزْنَ الَّذِي يُوَافِقُ مَشِيئَةَ اللهِ يُنْتِجُ تَوْبَةً تُؤَدِّي إِلَى الْخَلاَصِ، وَلَيْسَ عَلَيْهِ نَدَمٌ. وَأَمَّا حُزْنُ الْعَالَمِ فَيُنْتِجُ مَوْتاً”. 

 

فاذاً التوبة الحقيقة “فهي الحزن على الخطية والاقلاع عنها، ولايقلع عنها المرء ما لم يتبين شرها ولايصير تغيير في حياة ما لم يرجع عنها رجوعاً باتاً.” طريق الحياة ٢١.

 

تحت تأثير الروح القدس  يقرر الانسان ان يتبع الله من كل قلبه ويبداء بتغيير في حياته ليعيش حياة موافقة مع كلمة الله.

 

الخاطئ يقلع من كل افكار واعمال الشر بواسطة القوة التقوى التي يعطيها الله له. هذا هو التوبة الحقيقة.

 

نبي عيسى المسيح يتكلم بكثير عن التوبة. انجيل مرقس ٢: ١٧: “ فَسَمِعَ يَسُوعُ، وَأَجَابَ: «لَيْسَ الأَصِحَّاءُ هُمُ الْمُحْتَاجُونَ إِلَى الطَّبِيبِ، بَلِ الْمَرْضَى. مَا جِئْتُ لأَدْعُوَ أَبْرَاراً بَلْ خَاطِئِينَ! »

 

هذه الاية بوضوح تقول ان نبي عيسى المسيح يدعوا الخطاة للتوبة. هذا يعني جميعنا، كل الرجال والنساء يحتاجون التوبة.

 

التوبة الحقيقة تعني التغيير

التوبة الحقيقة المذكورة في القرآن الكريم تشمل التغيير من حياة الشر الى حياة الخير. يوحنا او يحي الذي كان يبشر قبل مجيئ نبي عيسى المسيح كان يوبخ الناس عن خطيئتهم ويدعوهم الى التوبة. نقرآء في انجيل لوقا ٣: ٣ “ فَانْطَلَقَ إِلَى جَمِيعِ النَّوَاحِي الْمُحِيطَةِ بِنَهْرِ الأُرْدُنِّ يُنَادِي بِمَعْمُودِيَّةِ التَّوْبَةِ لِمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا،”.

 

بالحقيقة وعظات يحيى كانت مناسبة جداً…  نقراء في انجيل لوقا ٣: ٨ “  فَأَثْمِرُوا أَثْمَاراً تَلِيقُ بِالتَّوْبَةِ، وَلاَ تَبْتَدِئُوا تَقُولُونَ فِي أَنْفُسِكُمْ: لَنَا إِبْرَاهِيمُ أَباً! فَإِنِّي أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ اللهَ قَادِرٌ أَنْ يُطْلِعَ مِنْ هَذِهِ الْحِجَارَةِ أَوْلاَداً لإِبْرَاهِيمَ”.

 

نبي عيسى المسيح جاء ليدعوا خطاة للتوبة انظر معي في لوقا ٢٤: ٤٧ “  وَأَنْ يُبَشَّرَ بِاسْمِهِ بِالتَّوْبَةِ وَغُفْرَانِ الْخَطَايَا فِي جَمِيعِ الأُمَمِ انْطِلاَقاً مِنْ أُورُشَلِيمَ”. 

 

هذه الرسالة جائت الى شعب اسرائيل نقراء في حزقيال ١٨: ٣٠ “  لِذَلِكَ أَدِينُكُمْ يَاشَعْبَ إِسْرَائِيلَ، كُلَّ وَاحِدٍ بِمُقْتَضَى طُرُقِهِ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ. تُوبُوا وَارْجِعُوا عَنْ ذُنُوبِكُمْ كُلِّهَا، فَلاَ يَكُونُ لَكُمُ الإِثْمُ مَعْثَرَةَ هَلاَكٍ”.

 

 

 

علامة التوبة الحقيقة

في العصور الماضية التوراة يذكر عن سكان نينوى الذي كانوا اشرار جداً امام الله.  بالحقيقة شرهم كان فضيع جداً حيث ارسل الله لهم رسالة بواسطة نبي يونس. الرسالة كانت تحذير لهم لان شرهم كان عظيم. نقراء في كتاب يونان ١: ١ -٢ “  1 وَأَمَرَ الرَّبُّ يُونَانَ بْنَ أَمِتَّايَ: هَيَّا امْضِ إِلَى نِينَوَى الْمَدِينَةِ الْعَظِيمَةِ وَبَلِّغْ أَهْلَهَا قَضَائِي، لأَنَّ إِثْمَهُمْ قَدْ صَعِدَ إِلَيَّ».

ونقراء في التوراة يونان ٣: ٤ -١٠ ”فَدَخَلَ يُونَانُ الْمَدِينَةَ وَاجْتَازَ فِيهَا مَسِيرَةَ يَوْمٍ وَاحِدٍ، وَابْتَدَأَ يُنَادِي قَائِلاً: «بَعْدَ أَرْبَعِينَ يَوْماً تَتَدَمَّرُ الْمَدِينَةُ». فَآمَنَ شَعْبُ نِينَوَى بِالرَّبِّ، وَأَعْلَنُوا الصِّيَامَ وَارْتَدُوا الْمُسُوحَ مِنْ كَبِيرِهِمْ إِلَى صَغِيرِهِم ْ. ثُمَّ بَلَغَ إِنْذَارُ النَّبِيِّ مَلِكَ نِينَوَى، فَقَامَ عَنْ عَرْشِهِ وَخَلَعَ عَنْهُ حُلَّتَهُ، وَارْتَدَى الْمِسْحَ وَجَلَسَ عَلَى الرَّمَادِ. وَأَذَاعَ فِي كُلِّ نِينَوَى مَرْسُوماً وَرَدَ فِيهِ: «بِأَمْرٍ مِنَ الْمَلِكِ وَنُبَلاَئِهِ، يَمْتَنِعُ النَّاسُ عَنِ الأَكْلِ وَالشُّرْبِ، وَكَذَلِكَ الْبَهَائِمُ وَالْغَنَمُ وَالْبَقَرُ، لاَ تَرْعَ وَلاَ تَشْرَبْ مَاءً. وَعَلَى جَمِيعِ النَّاسِ وَالْبَهَائِمِ أَنْ يَرْتَدُوا الْمُسُوحَ، مُتَضَرِّعِينَ إِلَى اللهِ تَائِبِينَ عَنْ طُرُقِهِمِ الشِّرِّيرَةِ وَعَمَّا ارْتَكَبُوهُ مِنْ ظُلْمٍ. لَعَلَّ الرَّبَّ يَرْجِعُ فَيَعْدِلُ عَنِ احْتِدَامِ سَخَطِهِ فَلاَ نَهْلِكَ». فَلَمَّا رَأَى اللهُ أَعْمَالَهُمْ وَتَوْبَتَهُمْ عَنْ طُرُقِهِمِ الآثِمَةِ عَدَلَ عَنِ الْعِقَابِ الَّذِي كَانَ مُزْمِعاً أَنْ يُوْقِعَهُ بِهِمْ وَعَفَا عَنْهُمْ.

سكان نينوى غيروا حياتهم وتابوا من خطياهم. رسالة نبي يونس سببت رجوعهم الى الله.

 

من اعلى حاكم الى اوسط حيوان كلهم ارتدوا المسوح “ مُتَضَرِّعِينَ إِلَى اللهِ تَائِبِينَ عَنْ طُرُقِهِمِ الشِّرِّيرَةِ وَعَمَّا ارْتَكَبُوهُ مِنْ ظُلْمٍ.” يقول الكتاب “  فَلَمَّا رَأَى اللهُ أَعْمَالَهُمْ وَتَوْبَتَهُمْ عَنْ طُرُقِهِمِ الآثِمَةِ عَدَلَ عَنِ الْعِقَابِ الَّذِي كَانَ مُزْمِعاً أَنْ يُوْقِعَهُ بِهِمْ وَعَفَا عَنْهُمْ”. 

 

هذه التوبة منحة لسكان نينوى ١٤٠ سنة قبل ان تدمرت. بنفس الصورة الله سوف يسمع الى صلاتنا ويقودنا الي التوبة.

 

الله يوعدنا بقلب جديد

نقراء في التوراة في حزقيال ١٨: ٣٠ -٣٢ “  لِذَلِكَ أَدِينُكُمْ يَاشَعْبَ إِسْرَائِيلَ، كُلَّ وَاحِدٍ بِمُقْتَضَى طُرُقِهِ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ. تُوبُوا وَارْجِعُوا عَنْ ذُنُوبِكُمْ كُلِّهَا، فَلاَ يَكُونُ لَكُمُ الإِثْمُ مَعْثَرَةَ هَلاَكٍ. اطْرَحُوا عَنْكُمْ كُلَّ ذُنُوبِكُمُ الَّتِي ارْتَكَبْتُمُوهَا، وَاحْصُلُوا لأَنْفُسِكُمْ عَلَى قَلْبٍ جَدِيدٍ وَرُوحٍ جَدِيدَةٍ. فَلِمَاذَا تَنْقَرِضُونَ يَاشَعْبَ إِسْرَائِيلَ؟ إِذْ لاَ أُسَرُّ بِمَوْتِ أَحَدٍ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، فَتُوبُوا وَاحْيَوْا”.

هذ ه هي دعوة الله الى جميع البشر. ويقول ايضاً في التوراة حزقيال ٣٦: ٢٤ -٢٧ “ إِذْ آخُذُكُمْ مِنْ بَيْنِ الأُمَمِ وَأَجْمَعُكُمْ مِنْ كُلِّ الْبُلْدَانِ وَأُحْضِرُكُمْ إِلَى أَرْضِكُمْ،  وَأَرُشُّ عَلَيْكُمْ مَاءً نَقِيّاً فَتَطْهُرُونَ مِنْ كُلِّ نَجَاسَتِكُمْ وَمِنْ كُلِّ أَصْنَامِكُمْ، وَأَهَبُكُمْ قَلْباً جَدِيداً، وَأَضَعُ فِي دَاخِلِكُمْ رُوحاً جَدِيدَةً، وَأَنْتَزِعُ مِنْ لَحْمِكُمْ قَلْبَ الْحَجَرِ وَأُعْطِيكُمْ عِوَضاً عَنْهُ قَلْبَ لَحْمٍ. وَأَضَعُ رُوحِي فِي دَاخِلِكُمْ فَأَجْعَلُكُمْ تُمَارِسُونَ فَرَائِضِي وَتُطِيعُونَ أَحْكَامِي عَامِلِينَ بِهَا”. 

يمكن واحد يسأل السؤال، كيف يستطيع الانسان ان يتوب؟ هل هو عمل ذاتي؟ الجواب هو لا، لان القلب الطبيعي هو عدو الله. اذاً كيف يستطيع القلب الطبيعي ان يحيا الى التوبة وخاصة اذا ليس له قوة؟

 

من هو الذي يجلب قلب الانسان الى التوبة؟ الوحيد هو نبي عيسى المسيح. كيف نبي عيسى المسيح يساعدنا على التوبة؟ في الحقيقة له اكثر من ١٠٠٠ طريقة يستطيع بواسطتها ان يعمل هذا الشيئ الوحيد هو اننا يجب ان نطلبه  منه.

التوبة، هدية الله!

في أنجيل تيموثاوس الثاني ٢: ٢٥”  وَيُؤَدِّبُ بِالْوَدَاعَةِ مُقَاوِمِي الإِيمَانِ، عَسَى أَنْ يَمْنَحَهُمُ اللهُ التَّوْبَةَ، فَيَعْرِفُوا الْحَقَّ بِالتَّمَامِ.” 

“ أَمْ أَنَّكَ تَحْتَقِرُ غِنَى لُطْفِهِ وَصَبْرَهُ وَطُولَ أَنَاتِهِ وَأَنْتَ لاَ تَعْرِفُ أَنَّ لُطْفَ اللهِ يَدْفَعُكَ إِلَى التَّوْبَةِ؟ رومية ٢: ٤.

بالحقيقة الشيئ البسيط هو انه بواسطة قوة الله التقوى نستطيع ان نتوب. نحن البشر لانقدر ان نتوب بقوتنا. ربما نشعر بالالالم او الذنب للخطيئة ولكن كيف ممكن الرجوع، كيف نقد ان نغيير حياتنا ونقلع عن الخطية. هذا هو عمل الله بواسطة روح القدس. 

كثيرين يحاولون بسلوكهم ان يبتعدوا عن الاعمال الشريرة. ولكن في القلب الخطية تحكم  وتسيطر على الحياة. اذا الخطية هي في القلب فنحن سجناء لها ولكن اذا الخطية ومحبتها طرحت من القلب اذاً نحن احرار منها.

فاذاً يجب ان نطلب من كل قلوبنا هدية التوبة. تذكر ان نبي عيسى المسيح جاء الى الارض وهو لا يجهل طلب واحد ابداً  لشفاء من الخطية. اذا نطلب من الله  بخصوصة حياتنا من الذي يحفظ الكون وجميع المجرات  في مدارها  له الوقت والرعاية ليهتم بشؤون حياتنا اليوم. لاانسان يختفي عنه ولو يكون صغير جداً. فهو ينتظر لكي يمنحنا قوته. عزيزي اطلب منه اليوم هدية التوبة حتى حياتك تتطهر من الخطية بواسطة نبي عيسى المسيح.

 
PDF Download: