26. الله القدوس وعيسى الابن الزكي

Share this

 

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

السَّلَامَ عَلَيْكُمْ

 

هل يوجد بين البشر واحد يدعى زكياً؟

نتمنى سلام السماءالطيب ان يكون عليكم. ونتمنى ان تكون من المباريكين الذين يلبسون ثياب الحرير ويجلسون على مخاديد خضراء في الدنيا الاخرة. ونتمنى بركة ورحمة الله تكون معكم في هذا اليوم. 

 

عيسى المسيح، “لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا”  سورة مريم ١٩. لماذا اعطى الله وهبة “غلاماً زكياً”؟ القرآن الكريم ذكر عيسى المسيح في ١٥ سورة في القرآن. هذا لابد ان يعني هذا شيء مهم ! حتى انه مذكور في ٩٠ اية! من هو؟ وماذا كان دوره عندما جاء؟ للجواب على هذه الاسئلة يجب اولاً ان نطلب  الصلاة (الدعوة). 

 

الله ارسل كلمته الى الانسان… نبي داود يقول لنا في مزمور ١٠٧: ٢٠”  أَرْسَلَ كَلِمَتَهُ فَشَفَاهُمْ، وَنَجَّاهُمْ مِنْ تَهْلُكَاتِهِمْ” .

 

انه واضح جداً في القرآن الكريم ان عيسى المسيح هو “زكياً”. يجب ان نسأل بعض الأسئلة، من هو الذي ارسل عيسى، ومن اين كانت بدايته؟ وهل هو كان مولود من اب ارضي؟ هل بدايته كانت من البشر؟ لا، شيء واضح في القرآن الكريم تقول الكلمة ان عيسى ولد من امرآة بدون اي علاقة برجل. ولهذا عيسى جاء من الله. كلنا نعرف انه بدون علاقة مع رجل لايمكن ولادة طفل. فهنا يولد شخص  بدون امرآة ورجل معاشرين بعضهم.  عيسى دعى زكياً وهذا يوضح انه جاء من الله.  فكيف يمكن لانسان ان يولد من امرآة؟ هذا يجعله ابن الله، ليس بصورة جنسية بل بصورة روحية، عيسى اتي من السماء لان القرآن الكريم  يقول بصورة واضحة انه ولد بواسطة روح الله.

 

ولهذا عيسى كان له طبيعة الله ولهذا دعى زكياً . من كان من اولاد البشر يدعى زكياً او باراً؟  انجيل رومية ٣: ١٠”  كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ:«أَنَّهُ لَيْسَ بَارٌّ وَلاَ وَاحِدٌ”. 

 

هل هناك خلاف ل عيسى؟ هذا شيء غماض،  فيما يتعلق بالدقة كيف نشأ الى حيز الوجود، ولكن الحقيقة لاتزال انه جاء من الله، فيجب ان نحترم و نقبل مارسله الله لنا.

اليوم كثير من العلماء بحماسة وبفرق كبير ينفون ان عيسى الذي إرساله الله ، هو ابن الله. 

لماذا هذه الغاية صعب علينا ان نفهمها؟ محبة الله للعالم هو سبب مجيئه لكي يظهر نفسه لنا بصورة عظيمة، بطريقة لم  يظهرها في السابق ابداً.  الله كشف لنا كشف عظيم بواسطة عيسى المسيح . بارك الله اسمه . لااحد في كل تاريخ البشر  راى حقيقة الله. عيسى المسيح أنهى كل تشويه عن طبيعة الله. حتى اليهود المتدينين كانوا قد حورو طيبعة الله. ولم يفهموا الله بصورة كاملة ولوا كان لهم القدرة على ذلك. فعندما ضهر المسيح بصورة تختلف عن اعتقاداتهم الغالطة، انهم رفضوه تماماً. ولهذا السبب في عام ٧٠ م الرومان دمروا مدينة القدس.  كل الوسائل التي وهبة لليهود آتت بواسطة عيسى المسيح.  ولنا ايضاً اذا نرفض عيسى المسيح،  فسوف نلاقي نفس المصير.

 

عيسى دعى زكياً، ولايوجد اي شخص ثاني في القران الكريم بنفس اللقب، ولا حتى نبي الصحراء.  هذا يجعل عيسى المسيح شخص خاص جداً.  نفس اللقب زكياً او قدوساً هو للقب استعمله نبي اشعياء. لاحظ ما كتب عن عيسى المسيح في التوراة اشعياء ٤٩: ٧ “ 7 هكَذَا قَالَ الرَّبُّ فَادِي إِسْرَائِيلَ، قُدُّوسُهُ، لِلْمُهَانِ النَّفْسِ، لِمَكْرُوهِ الأُمَّةِ، لِعَبْدِ الْمُتَسَلِّطِينَ: «يَنْظُرُ مُلُوكٌ فَيَقُومُونَ. رُؤَسَاءُ فَيَسْجُدُونَ. لأَجْلِ الرَّبِّ الَّذِي هُوَ أَمِينٌ، وَقُدُّوسِ إِسْرَائِيلَ الَّذِي قَدِ اخْتَارَكَ».

لاعجب ان هذا الشخص العظيم الذي ارسله الله كرهه البشر؟ بالحقيقة ان امم  تكره كما قال نبي اشعياء.  عيسى المسيح هو عجوبة من السماء، وهو اكثر من عجوبة. عجوبة ولادته هي اعظم من ولادة ابن الى ابراهيم عندما كان عمره ١٠٠ سنة. وزوجته سارة التي كانت كبيرة بالعمر وقد مرعليها  وقت الحمل وولادة اولاد.  

 

ولكن عجوبة سمواية وقعت وسارة حبلت وجلبت ولد للبراهيم وهم كبار بالعمر. ابراهيم اصبح ابو اسحاق وهو كبير بالعمر.

ولكن هذا يختلف عن عيسي المسيح لانه ولد بدون اب ارضي. سورة مريم ٢٠ “ قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا” .

روح القدس روح الله نزلت على مريم فجابت ولد وهذا طبعاً هو من اعجب الولادات التي كتبت في تاريخ العالم.

نبي اشعياء تنبى عن هذه الولادة قبل حدوثها. انظر على التفاصيل الدقيقة التي كتبها نبي اشعياء عن ولادة عيسى المسيح. اشعياء ٧: ١٤ كتبت في عام ٧٤٢ ق.م. هذا تقريباً ٧٠٠ سنة قبل ولادة عيسى المسيح، جائت النبؤة “ وَلكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ «عِمَّانُوئِيلَ».

نبي اشعياء يتنباء عن عمل عيسى المسيح الخاص… اشعياء ٣٥: ٥-٦ “ حِينَئِذٍ تَتَفَقَّعُ عُيُونُ الْعُمْيِ، وَآذَانُ الصُّمِّ تَتَفَتَّحُ، حِينَئِذٍ يَقْفِزُ الأَعْرَجُ كَالإِيَّلِ وَيَتَرَنَّمُ لِسَانُ الأَخْرَسِ، لأَنَّهُ قَدِ انْفَجَرَتْ فِي الْبَرِّيَّةِ مِيَاهٌ، وَأَنْهَارٌ فِي الْقَفْرِ”.

كل هذه التفاصيل تمت في حياة عيسى المسيح. لاحظ كيف بصورة حقيقة تسجلة اعمال عيسى المسيح في انجيل متى ١١: ٥” اَلْعُمْيُ يُبْصِرُونَ، وَالْعُرْجُ يَمْشُونَ، وَالْبُرْصُ يُطَهَّرُونَ، وَالصُّمُّ يَسْمَعُونَ، وَالْمَوْتَى يَقُومُونَ، وَالْمَسَاكِينُ يُبَشَّرُونَ”.

نبي اشعياء تنباء هذه التفاصيل الى اجيال سابقة ما سوف يكون آعمال عيسى المسيح عندما يظهر. ولكي لايضيع هذا الشيئ المهم، اعطى النبؤات كرحمة لليهود، ولكن بسبب عنادهم رفضوا الذي برحمة الله ارسل لهم.

شيئ واحد مهم وهو ان عيسى المسيح جاء بطريقة تختلف عن ماكانوا يتوقعون قدومه.

 

لقد جاء بدون احتفال وتضجيج وولد في بيت لحم في اسطبل، في بيت لحم ، دون أن يلاحظه أحد من قبل رجال العالم  العظماء في ذلك الوقت ، ولكن رجال متواضعين الذين كانوا اهم رغبة لتعلم قدسوه ، لأنه كان هدية خاصة للبشر من الله. ملائكة من السماء شهدوا وفرحوا على مولده.

 

انجيل لوقا ٢: ١٢- ١٤ “وَهذِهِ لَكُمُ الْعَلاَمَةُ: تَجِدُونَ طِفْلاً مُقَمَّطًا مُضْجَعًا فِي مِذْوَدٍ، وَظَهَرَ بَغْتَةً مَعَ الْمَلاَكِ جُمْهُورٌ مِنَ الْجُنْدِ السَّمَاوِيِّ مُسَبِّحِينَ اللهَ وَقَائِلِينَ:الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ».

 

لقد كان صعب جداًً لليهود ان يقبلوا الحقيقة ان الله ارسل هدية البر بصورة متواضعة. عيسى لم ياتي كما كانوا يتوقعونه مشيئاً الى مملكة ارضية، بل جاء ليشيء مملكة روحية. انجيل يوحنا ١٨: ٣٦ عيسى المسيح قال الى بيلاطس الحاكم الروماني “ 

 «مَمْلَكَتِي لَيْسَتْ مِنْ هذَا الْعَالَمِ. لَوْ كَانَتْ مَمْلَكَتِي مِنْ هذَا الْعَالَمِ، لَكَانَ خُدَّامِي يُجَاهِدُونَ لِكَيْ لاَ أُسَلَّمَ إِلَى الْيَهُودِ. وَلكِنِ الآنَ لَيْسَتْ مَمْلَكَتِي مِنْ هُنَا».  ليس بالسيف تنشاء مملكة الله ولكن بالحق وبمحبة تضحية النفس . انجيل متى ٢٦: ٥٢ “ فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «رُدَّ سَيْفَكَ إِلَى مَكَانِهِ. لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ السَّيْفَ بِالسَّيْفِ يَهْلِكُونَ!”. 

 

ليس بالسيف تزداد مملكة الله بل باللطف والتخلي عن حب ذات النفس. اي شيء اقل من هذا هو مكر. لان القلب يجب ان يكتسب ولايمكن ان يكتسب بالسيف. السيف هو عمل خارجي اذا استخدم لانشار مملكة الله سوف تكون النتيجة سيئة لانها تسبب كراهية وانتقام، الطريقة الوحيدة للنجاح هي طريقة الله. عندما عرف اليهود ان المسيح لايستخدم السيف لتحرير مملكة اسرائيل من الرمان المكروهين ، رفضوه المقدس الذي رحمة ارسله لهم.

 

هذا الرجل عيسي قضى وقته مع الفقراء وهؤلاء الذين كان اليهود قد كسحوهم من المجتمع. بكل حرية اجتمع مع الذين كان اليهود يكرهونهم ولايتبروهم مستحقين للخلاص. في  انجيل مرقس  ٢: ١٥ -١٧” 

 وَفِيمَا هُوَ مُتَّكِئٌ فِي بَيْتِهِ كَانَ كَثِيرُونَ مِنَ الْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ يَتَّكِئُونَ مَعَ يَسُوعَ وَتَلاَمِيذِهِ، لأَنَّهُمْ كَانُوا كَثِيرِينَ وَتَبِعُوهُ. وَأَمَّا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ فَلَمَّا رَأَوْهُ يَأْكُلُ مَعَ الْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ، قَالُوا لِتَلاَمِيذِهِ:«مَا بَالُهُ يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ مَعَ الْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ؟ فَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ قَالَ لَهُمْ:«لاَ يَحْتَاجُ الأَصِحَّاءُ إِلَى طَبِيبٍ بَلِ الْمَرْضَى. لَمْ آتِ لأَدْعُوَ أَبْرَارًا بَلْ خُطَاةً إِلَى التَّوْبَةِ».

 نبي داود قال في مزمور ٧٢: ١٠-١١ “ مُلُوكُ تَرْشِيشَ وَالْجَزَائِرِ يُرْسِلُونَ تَقْدِمَةً. مُلُوكُ شَبَا وَسَبَأٍ يُقَدِّمُونَ هَدِيَّةً. وَيَسْجُدُ لَهُ كُلُّ الْمُلُوكِ. كُلُّ الأُمَمِ تَتَعَبَّدُ لَهُ”.

صديقي العزيز، عيسى اليوم هو في السماء وهو رئيس الكهنة العظيم، وهو امام عرش الله، راعينا. لقد اخذ خطاينا على نفسه وعطى حياته فداءً لنا. اليوم هذا المقدس يكلمك كما يكلم البشر. يمكن لنا ان ناتي له، هو القناة التي فتحت للاتصال مع السماء ، التي بواسطة نعمة وصلاح الله. والا ربما يكون لدينا شيء نفخر به في السماء وذلك اننا باعملنا   الجيدة وبحكمتنا. تذكر ان النعمة هي نعمة فقط لانها هدية. نعمة هي نعمة الله لنا دون إضافة أي شيء لها.

 اليوم، نطلب من الله ان يعطيك سلامهُ الابدي.

¢ 

آذا ترغب معلومات او اذا عندك سؤال اتصل معنا:

PDF Download: