15. ابراهيم صديق الله

Share this

 

بِسْمِاللَّـهِالرَّحْمَـٰنِالرَّحِيمِ

السَّلَامَعَلَيْكُمْ

 

خليل(صديققريب) الله

عزيزيالقارئ،هذاالموضوعيجبانيحميقلبك. فقطفكراذاكنتمعروفكصديقالله(خليل)! هلهناكشيءآعظماهميةفيهذاالعالممنهذا؟لايوجدايشيءاخرالذي  يجلبالرجاءللشخصمناللقبانهصديقالله(خليل). انهااعلىكرموفينفسالوقتاوضعشياذانفكرانخالقالكونوالذييحفظالمجراتفيدوائرهاوالنجومبلاعددفي  محلها. هوالذييرغبصداقتنا. رجاءًاقراءهذهالسورة:”وَمَنْأَحْسَنُدِينًامِّمَّنْأَسْلَمَوَجْهَهُلِلَّـهِوَهُوَمُحْسِنٌوَاتَّبَعَمِلَّةَإِبْرَاهِيمَحَنِيفًا ۗوَاتَّخَذَاللَّـهُإِبْرَاهِيمَخَلِيلًا”. النساء١٢٥.

 

فيالكتبالمقدسةوفيالكتابالمقدس،يوجدنفسالتعبيرالرقيق. تذكرانموسىاعطىلهالشريعة)التوراة( سورةالمائدة٤٤”إِنَّاأَنزَلْنَاالتَّوْرَاةَفِيهَاهُدًىوَنُورٌ ۚيَحْكُمُبِهَاالنَّبِيُّونَالَّذِينَأَسْلَمُوالِلَّذِينَهَادُواوَالرَّبَّانِيُّونَوَالْأَحْبَارُبِمَااسْتُحْفِظُوامِنكِتَابِاللَّـهِوَكَانُواعَلَيْهِشُهَدَاءَ ۚفَلَاتَخْشَوُاالنَّاسَوَاخْشَوْنِوَلَاتَشْتَرُوابِآيَاتِيثَمَنًاقَلِيلًا ۚوَمَنلَّمْيَحْكُمبِمَاأَنزَلَاللَّـهُفَأُولَـٰئِكَهُمُالْكَافِرُونَ”.

رجاءًلاحظفيالتوراةوهبةالىموسىفي٢آخبارالايام٢٠: ٧:”أَلَسْتَأَنْتَإِلَهَنَاالَّذِيطَرَدْتَأَهْلَهَذِهِالأَرْضِمِنْأَمَامِشَعْبِكَإِسْرَائِيلَ،وَوَهَبْتَهَاإِلَىالأَبَدِلِنَسْلِإِبْرَاهِيمَخَلِيلِكَ؟”.

مايدعوالىالاعتزازاننكونصديقحميمالله!

يمكنلنااكثراننتعلمكيفنكونصديقاللهفيالانجيل. هنافيالقرآنالكريميعطيناهذاالارشاد:”وَقَفَّيْنَاعَلَىٰآثَارِهِمبِعِيسَىابْنِمَرْيَمَمُصَدِّقًالِّمَابَيْنَيَدَيْهِمِنَالتَّوْرَاةِ ۖوَآتَيْنَاهُالْإِنجِيلَفِيهِهُدًىوَنُورٌوَمُصَدِّقًالِّمَابَيْنَيَدَيْهِمِنَالتَّوْرَاةِوَهُدًىوَمَوْعِظَةًلِّلْمُتَّقِينَ”. المائدة٤٦.

 

ونذهبالانالىانجيليعقوب٢: ٢٣”وَهَكَذَا،تَمَّمَاقَالَهُالْكِتَابُ: «آمَنَإِبْرَاهِيمُبِاللهِ،فَحُسِبَلَهُذَلِكَبِرّاً»،حَتَّىإِنَّهُدُعِيَ«خَلِيلَاللهِ».”

اصدقاءاخرينحميمينلله

موسىكانقدعانىتجاربكثيرة.  ولكنهبقىآمينلله. وموسىبنعمةاللهقالعنهانهراىالله“وجهلوجه”. موسىايضاًكانصديقالله. فيالتوراةالخروج٣٣: ١١”فَكَانَالرَّبُّيُكَلِّمُمُوسَىوَجْهاًلِوَجْهٍكَمَايُكَلِّمُالإِنْسَانُصَاحِبَهُ(خليل)”.

رجلثانيكانيعرفبللقبخليلاللههونبيدانيال.فيالتوراة  ثلاثةمراتقالاللهعندانيالانه“المحبوب”التوراةكتابدانيال١٠: ١١”وَقَالَلِي: «يَادَانِيآلُ،أَيُّهَاالرَّجُلُالْمَحْبُوبُ،افْهَمِالْكَلاَمَالَّذِيأُخَاطِبُكَبِهِ…”. انظرفيدانيال٩: ٢٣؛١٠: ١٩.

رجلاخرىاسمه“آخنوخ”التوراةوالتكوين٥: ٢٤”وَسَارَأَخْنُوخُمَعَاللهِ،ثُمَّتَوَارَىمِنَالْوُجُودِ،لأَنَّاللهَنَقَلَهُإِلَيْهِ.”  اخنوخسارمعاللهفآخذهاللهالىنفسهبدونالموت.

كيفيمكنللمرءانيصبحصديق)خليل( الله؟

هلهذامستحيل؟لا،اولايمكنلانسان  انيتلقببهذااللقب.  ولهذايجباننحاول  بجدةاننصبحاصدقاءخليلالله. ولكنكيف؟ببساطةيجبانننظرفيحياةالذينعاشواقبلناوحصلواعلىلقبصديقالله)خليل( او“الرجلالمحبوب”.

نجدانابراهيمقدسلمالىاللهحياتهاليومية.  هذالايعني  انابراهيمعملكاننظرياًفقط. بلكانجزءاحيويامنحياته. فمهماقالالله،ابراهيمامنبهوليسهذافقطبلسلمارادتهوتبعهفيحياته.

 

كانالعلاقةاكثرمنعلاقةنظرية،بلعملية! فيالتوراةالتكويناصحاح١٢عندمااللهدعىابراهيمليتركبلدهويذهبالىمنطقةلايعرفها. ابراهيمسمعوطاعكلمةاللهوخرجمنبلده. فعملارادةاللهبالضبط. مهماكانالطلب،ابراهيماستمعبعنايةالىكلمةالله.  حتىاذاكانطلباللهيبدواشيءاحمقللناسالذينحولهابراهيمتبعكلمةالله. تصورانتتبداءبتجميعغراضكواصدقائكياتونللزيارةويسآلون“ابراهيم،ماذاتفعل”؟طبعاًجوابهيمكنكانهكذا:”انااجمعغراضي“. “اينتذهب؟ابراهيم:”انالااعرف،اللهسوفيظهرالطريق”. يمكنانبعضاصدقائهيقولونعليه“مجنون”لماذاتتركامتكوعائلتكواصدقائكوميراثك؟ولازالابراهيمتبعامراللهوطاعهمنالقلب. فهكذايجبعلينااذانريداننكونمنالخليلاصدقاءالله. اذااللهيتكلمويقوللناشيءيجبانتكونعندناالرغبةلالسماعفقطبلللعملتابيعينارادةاللهبعناية.

هناكمالايقلعنشيئينالتييجبانتتملكينصبحصديقالله“خليل”.

اولاً: يجبانيكونهناكتقديمالكمالالمطلقوالطاعة  الىارداةالله. هذافرضضروريايشخصلايقدمالكمالالىاللهلايستطيعانيصبحصديقه. اللهلايجبرارادةاحدعلىهذاالشيء.  “لَاإِكْرَاهَفِيالدِّينِ ۖ”. سورةالبقرة٢٥٦.

ولهذاالتسليمالىمشيئةاللهوارادتهيجبانتكونبحرية   مقدمةمنالقلببدونكراهيةاوفرضمنخارجالانسان. هذاالخضوعليسللهفقطبلالىالكلمةالتينزلتلناوهذايشملالتوراةوالانجيل،شريعةاللهووصايااللهالعشر،الانبياءوعيسىالمسيح،كلمةمنالله.

 

فيسورةالعمران٣”نَزَّلَعَلَيْكَالْكِتَابَبِالْحَقِّمُصَدِّقًالِّمَابَيْنَيَدَيْهِوَأَنزَلَالتَّوْرَاةَوَالْإِنجِيلَ”.

 

نجدفيالتوراة  شخصثانيالذياسلمالىكلمةالله. اسمهاهاجرالخادمةالعبيدة،الزوجةالثانيةللبراهيم. عندمااصبحتظروفحياتهاصعبةجداًفيبيتابراهيمفهربتمنالبيتلانسارةزوجةابراهيمالاولىكانتتعاملهابصورةسيئة. هاجرهربتالىالصحراءوكانتترحلالىمصرعندماالتقىبهاملاكاللهوقاللها: «يَاهَاجَرُجَارِيَةَسَارَايَ،مِنْأَيْنَجِئْتِ؟وَإِلَىأَيْنَتَذْهَبِينَ؟». فَأَجَابَتْ: «إِنَّنِيهَارِبَةٌمِنْوَجْهِسَيِّدَتِيسَارَايَ». التوراة  التكوين١٦: ٨. ثمقاللهاملاكالله: «عُودِيإِلَىمَوْلاَتِكِوَاخْضَعِيلَهَا». التوراةالتكوين١٦: ٩.

فسمعتهاجركلمةالملاكوعادةالىمولاتهاسارة،ولوانهذاالقراركانصعبجداًللهاجر،لكنهاعزمةعلىاطاعته. فرجعتوخضعت. وهذاهوبالضبطيجبانيكونموقفنا.

 

يجباننكونعلىاستعدادلسماعصوتالله

 

منالواجبيجباننكونعلىاستعدادلسماعصوتاللهوالتسليملهفيكلشيء. السؤاليكونهلنكونآميينفيهذا؟ماذانعملاذاالامراتيمناللهبصورةلانتوقعها؟هلاكونمنالمتقين؟لانالمتقينهمالامينينالذينيتبعوناللهالىايمكانيدلهم.  تذكراناللهيفضللمصلحتنا. لاجلأمنناالابدي.

 

ثانياً: يجباننعرفماهيارادةالله. ايننذهبلكينعرفارادةالله؟القرآنالكريميقوللنافيسورةالعمران٨٤:

 

 

قُلْآمَنَّابِاللَّـهِوَمَاأُنزِلَعَلَيْنَاوَمَاأُنزِلَعَلَىٰإِبْرَاهِيمَوَإِسْمَاعِيلَوَإِسْحَاقَوَيَعْقُوبَوَالْأَسْبَاطِوَمَاأُوتِيَمُوسَىٰوَعِيسَىٰوَالنَّبِيُّونَمِنرَّبِّهِمْلَانُفَرِّقُبَيْنَأَحَدٍمِّنْهُمْوَنَحْنُلَهُمُسْلِمُونَ

نرىفيالانجيلاناللهيكشفبصورةواضحةفيالانجيلالذياتيلنامنعيسىالمسيح  في١تسالونيكي٤: ٣”فَإِنَّمَشِيئَةَاللهِهِيَهَذِهِ: قَدَاسَتُكُمْ. وَذَلِكَبِأَنْتَمْتَنِعُواعَنِالزِّنَى،”.  القداسةتعنيحياتنايجبانتكونطاهرةوالقلبنقيوهيتعنيقداسةلله. هذايعنياناللهيكتبوصاياهالعشرعلىقلوبنااللحميةوعلىحياتنا.  لاحظكيفواضحهذاالطريق. فيالتوراةالجامعة١٢: ١٣”فَلْنَسْمَعْخِتَامَالْكَلاَمِكُلِّهِ: اِتَّقِاللهَ،وَاًحْفَظْوَصَايَاهُ،لأَنَّهَذَاهُوَكُلُّوَاجِبِالإِنْسَانِ،”.  عيسىالمسيحالمرسلمناللهقالفيالانجيلفييوحنا١٥: ١٤”وَأَنْتُمْأَحِبَّائِيإِنْعَمِلْتُمْبِمَاأُوصِيكُمْبِهِ.”

فهكذانرىواجبناللتسليم  للهتابعينوصايااللهالعشروالكلمةالتيارسلهالنا. هكذانصبحاصدقاءاللهكماكانابراهيم. نطلبمناللهانيعطيكمسلامهالابدي.

PDF Download: