05. لِيُمَحِّصَ اللَّـهُ مَا فِي قُلُوبِناَ

Share this

 

لِيُمَحِّصَ اللَّـهُ مَا فِي قُلُوبِناَ

 

سورة آل عمران ١٥٤

 

 

† ¢ 

وَلِيَبْتَلِيَ اللَّـهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ ۗ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ

 

¢

 

 

مؤلف: ر.م. هارنش

ترجمة: بيتر فايز توماس

سلسلة رقم ٥

Series No. 5

 

 

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

السَّلَامَ عَلَيْكُمْ

لماذا هناك الكثير من الخدع والفساد والفوضى في المجتمع؟ أليس هذا بسبب المرض في قلب الإنسان؟ حتى المؤمينين   جداً لم يخلصُ من وجود هذه المشاكل. من آين جاء هذا المرض؟ هل الله تعال جعل قلب الانسان فاسد؟ أو الانسان آختار هذا الطريق؟ هذه قسم من الاسئلة التى سوف نحاول ان نجاوب عليها.

الله يعطينا الجواب آذا نرجع الى الكتب المقدسة التى ارسلها لنا. فقبل ان نفتح هذه الكتب يجب علينا ان نطلب الحكمة من الله الوحيد الذي يستطيع ان يعطينا الفهم. في سورة آل عمران ٣، ٤:” نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ.مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ”.

 

في القرآن الحكيم يقول لنا ان التوراة والانجيل هم هدى للناس. الله اعطانا الهدى والنور في الكتاب الذي قال عنه في القرآن “ كتاب الله” (التوراة والانجيل) سورة المائدة ٤٤، التوراة عطي للموسى. ولكن الله لم يقف لهذا بل آعطى الانجيل هدى، نور، تحذير  ومصدقاً لما تم ارسالها في السابق من القانون آو كتاب الله. كتاب الله فيه يوجد الجواب لاسآلة صعبة. القرآن الحكيم  يكرم الكتب المقدسة التوراة والانجيل. سورة آل عمران ٣، المائدة ٤٤-٤٨، الانبياء ٤٨-٤٩

 

كيف آصبح قلب الانسان مريضاً؟

 

يعلم العديد منكم عن قصة آدم، آول خليقة الله البشرية.  يتم تسجيل الحساب بالكامل في التوراة التكوين ١: ٢٦- ٣١ الله خلق آدم وزوجته بكامل مقدس. ووضعهم في جنة عدن، الحديقة الجميلة، حديقة لم يرى من جمالها آبداً. والزوج المقدس كان يتمتعُ بهدوئ السماء. لاشئ يزعج هدوئهم. 

 

وكانت طبيعتهم وأفكارهم نقية ومقدسة. وآناهم الله كل شيء ضروري في هذه الحديقة الجميلة لإشباعهم.  كان لهم الحرية ان يآكلوا من جميع الاشجار التي في الجنة ماعدا شجرة واحدة. شيء واحد فقط كان محروم عليهم..وهذا الشيء كان الله حرمهم من آكل فاكهة شجرة الخير والشر التي كانت موجودة في وسط الحديقة (تكوين ٢: ١٥- ١٧)” وَلَكِنْ إِيَّاكَ أَنْ تَأْكُلَ مِنْ شَجَرَةِ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ لأَنَّكَ حِينَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوُتاً تَمُوت”. وكان هذا مجرد اختبار لمعرفة ما اذا كان يمكن الوثوق بالانسان. كل شيء كان جيدا لهذا الزوج الكريم في حديقة النعيم إلا في اليوم عندما عصوا.حيث آنتهكُ أمر الله  ان لا يأكلوا من الشجرة المحرمة ، كما أنهم أعطوا للإغراءات الحية. (آبليس). وهكذا سقط الزوج المقدس عندما عصوا الله. والان آفكار آدم لم تكن طبيعتها نقية كما كان في السابق بل شريرة. من ذلك الوقت لوقتنا الخطيئة كسحة البشر. لانا كلنا آولاد ادم، ونحن ايضاً ورثنا طبيعته الساقطة. في التوراة يقول لنا حلت الانسان الحقيقة في  آرمياء ١٧: ٩:” الْقَلْبُ أَخْدَعُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ نَجِيسٌ، فَمَنْ يَقْدِرُ أَنْ يَفْهَمَهُ؟”.

 

كيف يآتي الشفاء؟

قلوبنا وآفكارنا لايمكن ان نوثق بها. لايمكن ان ننظر داخل آنفسنا للحلول مشكلنا. لايوجد حل بشري للخلاص من حالة الخطيئة. ولكن هل الانسان بدون رجاء؟ الله الرحمان الرحيم لم يترك الانسان في حالة يأس. الله وعد المساعدة. هل الكلمات التالية غير مطمئنة”...وَلِيَبْتَلِيَ اللَّـهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ ۗ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ. سورة ال عمران ٣: ١٥٤. ان الله هو الذي آخذا المبادرة لمساعدة الانسان. ومع ذلك يجب أن الانسان يرغب هذا التطهير،  هذا التطهير هو من الله. يجب على الشخص ان يطلبه ويبحث عنه بكل قدراته.ولكن كيف يحدث تطهير قلب الانسان وكيف يتم إنجازه ؟ القرآن الحكيم يذكر عن الوحد الذي أنزل من عند الله. واحد آنسان خاص الذي كان قريب الله، وكان أسمه عيسى المسيح. 

 

 

إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّـهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ. سورة ال عمران ٤٥.

نقراء ان عيسى المسيح كان شفيق على الناس، يشفي المرضا من مرضهم. هل يمكن ان الذي آرسل من الله  يشفي مرض القلب؟ هل يمكن ان الله عنده حل مشكلة الشر والخطيئة في قلب الانسان؟ نقراء في الانجيل ان كل من جاء الى عيسى المسيح لكي يشفي من آمراضه الجسدية والعقلية لقوا المساعدة. لا آحد آلتفت بعيداً. نقراء ايظاً في الكتب المقدسة، الانجيل مرقس ١: ٤١

”فَتَحَنَّنَ عَيِسى المسيح وَمَدَّ يَدَهُ وَلَمَسَهُ ( مريض بلبرص) قَائِلاً: «إِنِّي أُرِيدُ، فَاطْهُرْ!”.

هل يمكن ان الله حظر لنا طريقة الشفاء من المرض الذي في قلب الانسان من خلال شخصية عيسى المسيح؟

في الانجيل ١ يوحنا ١: ٧ “  وَلكِنْ، إِنْ كُنَّا فِعْلاً نَعِيشُ فِي النُّورِ، كَمَا هُو {عيسى المسيح} َ فِي النُّورِ، تَكُونُ لَنَا حَقّاً شَرِكَةٌ بَعْضِنَا مَعَ بَعْضٍ، وَدَمُ  { عيسى المسيح} ابْنِهِ يَسُوعَ يُطَهِّرُنَا مِنْ كُلِّ خَطِيئَةٍ.

وهذا شيء يمكن لنا ان نجربه هنا والان. التطهير من  عادات وآعمال شريرة، حتى آفكارنا السيئة التي عقدتنا في قبضة الشر. فعاداتنا الشريرة  اذا افكار او اعمال شريرة ، كلكذب، خيانة الأمانة ، والزنا ، كل هذه ، وغيرها الكثير،  الله يعلم ما في قلوبنا. الله لديه الحل ووعد ان يفرجنا من آفة الخطيئة. ولهذا السبب عيسى المسيح  هو يدعى “المسيح” “المخلص” من الخطيئة. لافقط ان عيسى دفع الفدية عن الخطيئة، بل هذا الشخص المرسل من الله وعد لليعطينا قلب جديد، لكي يشفينا من المرض قلوبنا الساقطة. نحن نستلم مساعدة فقط اذا ذهبنا الى الله والى الذي بعثه لنا.  ١تيموثاوس ٢: ٥، ٦ “ فَإِنَّ اللهَ وَاحِدٌ، وَالْوَسِيطُ بَيْنَ اللهِ وَالنَّاسِ وَاحِدٌ، وَهُوَ الإِنْسَا عيسى الْمَسِيحُ الَّذِي بَذَلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً عِوَضاً عَنِ الْجَمِيعِ…”

 

كيف يحدث  تطهير القلب الدقيق?

  تؤثرجداً إلى درجة حتى على أفكارنا!

٢كورنثوس ١٠: ٥” وَكُلَّ مَا يَعْلُو مُرْتَفِعاً لِمُقَاوَمَةِ مَعْرِفَةِ اللهِ، وَنَأْسِرُ كُلَّ فِكْرٍ إِلَى طَاعَةِ الْمَسِيحِ. ايظاً في الانجيل في آعمال الرسل ٣: ٢٦ “ فَمِنْ أَجْلِكُمْ أَوَّلاً أَقَامَ اللهُ فَتَاهُ عَيسى المسيح وَأَرْسَلَهُ لِيُبَارِكَكُمْ بِرَدِّ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَنْ شُرُورِهِ».

 

في سابق الايام الناس لاكانوا يريدون مخلص هكذا، بل قرروا ان يقيموا في الخطيئة وفي مرض القلب الساقط. بالحقيقة هؤلاء الذين ينشرون رسالة الخلاص  والحرية من الخطيئة كان اليهود يكرهونهم بدرجة كبيرة حتى ارموا قسم منهم الى السجن وقسم قتلوهم. هكذا كانت الكراهية ضد الذين قبلوهُ الذي ارسله الله الى هذه الارض.  في الواقع آتباع عيسى المسيح اعلنوا بجرائة ان “  “لَيْسَ تَحْتَ السَّمَاءِ اسْمٌ آخَرُ قَدَّمَهُ اللهُ لِلْبَشَرِ بِهِ يَجِبُ أَنْ نَخْلُصَ!” آعمال الرسل ٤: ١٢.

مع كل الاحترام آذاً لا عجب أن القرآن الحكيم يقول عن الإنجيل “ أن هذا هو الإنجيل أو الخبر السار الذي أنزل من الله من خلال مسيح عيسى ؟ ولماذا يذكر القرآن الحكيم عن عيسى المسيح في ١٥ سورة   عن عيسى ب ٩٠ اية .

بالتآكيد الاخبار الموجودة في الانجيل هي “بشرى من الله” سورة ال عمران ٤٥.

 

كيف يمكن لقلبك ان يتلقى هذه النعمة؟

 

القلب القديم الخاطئ لي له علاج. حاول ماتستطيع بأعمال حسنة، اعطي للفقراء وصلي مراة عديدية وطويلة… ولكنها لاتطهر حياتنا.

 

لانستطيع ان نغير قلب الانسان بعمل اعمال حسنة وصلاة طويلة الله وحده وعد ان يشفينا من مرض القلب بآعطائنا قلب جديد. في التوراة حزقيال ٣٦: ٢٦” 

 

وَأَهَبُكُمْ قَلْباً جَدِيداً، وَأَضَعُ فِي دَاخِلِكُمْ رُوحاً جَدِيدَةً، وَأَنْتَزِعُ مِنْ لَحْمِكُمْ قَلْبَ الْحَجَرِ وَأُعْطِيكُمْ عِوَضاً عَنْهُ قَلْبَ لَحْمٍ.

 

كيف يمكن لنا ان نجرب هذا القلب الجديد؟ هذا هو شيئ بسيط، اطلب من الله! اذهب له وصلي  (الدعوة)  عندما انت وحدك او اذا منت تصلي في الجامع . الله  هو رحمان  الرحيم وله رآفة الى كل انسان.

ولكنه لايجبر نفسه علينا. انه قال في القران الحكيم في سورة البقرة ٢٥٦….” لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّـهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انْفِصَامَ لَهَا ۗ وَاللَّـهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ .

 

في نفس الشيئ الله لايفرض نفسه علينا، يجب ان نسأله. الانسان وحده يستطيع ان يقرر على السؤال. الشخص  لازم يختار سيده.  لو الله من خلال عيسى المسيح او  الشيطان }آبليس{ الذي سقط،  المخادع الكبير. وتشارك جميع القوى السمائية علي مساعدتك في اتخاذ هذا القرار. 

اسأل اليوم! اتخاذ اجراء على هذا “الوثقى “ بعقد اليد

 

 

¢

 

آذا ترغب معلومات او اذا عندك سؤال اتصل معنا:

 

www.salahallah.com www.allahshanif.com